علوم و تكنولوجيا

أسرار وتفاصيل بشأن هوية مشتري ملابس عروض الأزياء

نبأبريس  : 28 يناير 2017 - 21:01

من يشتري ملابس عروض الأزياء؟ إنه السؤال الأكثر تداولًا وراء كواليس عرض الأزياء، وتكون الإجابات غالبًا غامضة ومبهمة، يمكن لعملاء تصميم الأزياء أن يكونوا غامضين، مختبئين وراء الستار، فهم لا يحضرون العرض شخصيًا، ولكن يرسلون مندوبًا خاصًا عنهم، بعد أن يروا المجموعة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم، أحيانًا يكنَّ عميلات من الشرق الأوسط، التي تطلب الملابس التي تحتاجها من وراء نقاب وحارس شخصي ضخم.

في حدث ألتا مودا لدولتشي آند غابانا، العملاء هم أقل مراوغة. حيث كان هناك 300 من الحضور مساء الخميس في مسرح آلا سكالا، بزيادة بنسبة 50 في المائة عن العام الماضي، حتما لم يكن جميعهم ينوون الشراء كل مرة، ولكن فور ظهور تلك الفساتين المخملية الذهبية المطرزة الخصبة، وأخرى مطرزة برونزية ومعاطف الأوبرا، ترى جيرانك يخفضون رؤوسهم لإرسال رسائل نصية مثابرة للمشترين السريين فور رؤيتهم للفساتين التي من الصعب مقاومتها، حتى لو كان سعر أحدهم يبدأ من 60 ألف إسترليني، ألتا مودا، مثل تصميم هوت كوتور "إنها نفس الشيء، ولكنها الترجمة الإيطالية لها" تعني أن كل زي هو فريد من نوعه ولأول مرة يعرض، لتفادي خيبة الأمل، جعل دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا مجموعاتهما أكبر وأكبر وقاموا بإضافة المزيد من الاكسسوارات، بما في ذلك الأحذية روتشيد وتول اللذيذة وتزيين من الريش الناعم.

وأكد دومينيكو دولتشي: "نعم، نحن نعمل على جذب عملاء أصغر سنًا". وهناك الكثير من البنات الذين يأتون مع أمهاتهن ويرغبون في الشراء بعد ذلك، على الرغم من أن ألتا مودا يعني أسابيع، وربما أشهر حتى، عادة يتم تأخير تسليم الفستان حتى يتم تجهيز قطعة بشكل فردي لتناسب جسمك، فستان واحد "بسيط" من الحرير الأسود المميز مع الأكمام القصيرة المنتفخة التي تتألف من المئات من بتلات الأورغانزا، فقد استغرق كل واحد نحو أسبوع لصنعه.

وأضاف دولتشي: "إنه الفستان الأكثر تعقيدًا". الثنائي يرغبان في وضع أنفسهما في تحديات مستحيلة جديدة، فالموسم المقبل سيكون هناك اختراع أكثر تعقيدًا وبسيط آخر، ونعم، يبدو أن الحشد الأصغر سنًا على استعداد للانتظار، في مقابل صبرهم، دولتشي آند غابانا سيعدلون مجموعاتهما نحو جمالية الأصغر سنًا، الفساتين ذات التنورة الضخمة ومعاطف الأوبرا لا تزال موجودة، جنبًا إلى جنب مع غيرها من فساتين دولتشي آند غابانا التقليدية على طراز الخمسينات، بما في ذلك فستان الساتان الأسود الذي يأتي مع تنورة ذات بطانة تول ومشدات، التي ربما تكون مرشحة لتكون "الأكثر تعقيدًا وبساطة"، ولكن إلى جانب هذه الإستعارة الكلاسيكية كانت القمصان ذات التطريز الذهبي السميك، الجينز الأزرق المنمق مع الورود الحرير والمجوهرات، البنطلونات الحريرية المخملية، مرسومة بيد المصممين، ستر الديباج السمور المقلص والبلوزات مع الفراء، وفي سراويل البذلات، دولتشي آند غابانا كرر هذا الاتجاه الذي ظهر في عالم الأزياء الراقية في باريس، ولكن على طراز البل كانتو الخاص بهما، على الأقل من خلال العرض في إيطاليا، بمعزل عن أسماء كوتور الكبرى الأخرى للموضة.

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

ثقافة و فن

إستطلاع الرأي