علوم و تكنولوجيا

نيويورك تايمز: الرئيس الأميركي تبنى نظرة مشبوهة للاسلام

نبأبريس  : 08 فبراير 2017 - 11:02

شرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية، تقريراً تحت عنوان "ترامب يدفع بالرؤية المظلمة للاسلام الى مركز صنع القرار الاميركي". وأشار التقرير الى أن الرئيس الأميركي تبنى نظرة مشبوهة للاسلام روج لها عدد من معاونيه وعلى رأسهم مستشار الامن القومي "Michael Flynn" وكبير المستشارين الاستراتيجيين بالبيت الابيض "Stephen Bannon". ولفت التقرير الى أن "الرؤية العالمية هذه تنسجم ونظرية "Samuel Huntington" حول "صراع الحضارات" وتجمع ما بين التحذيرات من التطرف الدموي من جهة والنقد للاسلام كدين من جهة ثانية". وقال التقرير إن "هذه الرؤية العالمية احياناً تصل الى مستوى الزعم بان قانون الشرعية الاسلامية يهدد هوية الولايات المتحدة".

وبحسب التقرير، فإن الذين يروجون لهذه الآراء يزعمون أن الاسلام مبني على فكر عدائي وأن اتباع هذا الدين هم أعداء الاديان المسيحية واليهودية ويسعون الى السيطرة على "الكفار" إما من خلال العنف أو عملية غسل الدماغ. وأكد التقرير أن "المرسوم التنفيذي الذي وقع عليه ترامب والذي يمنع مواطني سبع دول اسلامية من دخول الولايات المتحدة قد ينظر اليه على انه الانتصار الاول الحقيقي لهذه المدرسة الجيوسياسية التي تحمل هذه الآراء، في ظل نقاش دائر في ادارة ترامب حول احتمال وضع حركة الاخوان المسلمين على لائحة الارهاب".

في هذا الاطار، نبه التقرير الى أن "هذه النظرة المظلمة للاسلام منتشرة لدى اليمين الاميركي منذ هجمات الحادي عشر من ايلول، وهي أصبحت في مركز صنع القرار الاميركي بعد انتخاب ترامب". ونقل التقرير عن منتقدي حظر السفر الذي فرضه ترامب قولهم إن هذا "الاجراء ما هو الا عملية عرض عضلات ضد المسلمين الاجانب من أجل نيل اعجاب القاعدة الشعبية المؤيدة للرئيس الاميركي". ونقل التقرير عن استاذة الدراسات الاسلامية في جامعة "انديانا" "Asma Afsaruddin" قولها إن "فريق ترامب يستغل بيئة الخوف والشبهة تجاه الاسلام الموجودة منذ احداث الحادي عشر من ايلول، وخطابه هذا يضع العالم الاسلامي في مواجهة مع الغرب"، حسب تعبيرها. كما ذكّر التقرير بسجل تصريحات "Bannon" (كبير المستشارين الاستراتيجيين بالبيت الابيض) و"Flynn" (مستشار الامن القومي) حيال الدين الاسلامي، مشيراً الى ان "Flynn" كان قد كتب بتغريدة له قبل عام ان "الخوف من المسلمين هو منطقي"، كما ادعى في احدى المقابلات ان "الإسلام ليس بالضرورة دين وانما هو نظام سياسي يستند على عقيدة دينية"، وفق زعمه.

أما "Bannon"، فاشار التقرير الى أنه "لعب الدور الاكبر في المرسوم التنفيذي الذي يمنع دخول مواطني سبع دول اسلامية الى الولايات المتحدة"، مذكراً بما قاله أمام مؤتمر عقد في الفاتيكان عام 2014 حيث اعتبر ان "الغرب اليهودي المسيحي" هو في حالة حرب مع الاسلام. كما استشهد بما قاله "Bannon" خلال احدى برامجه الاذاعية عندما كان يعمل كمقدم برامج لموقع "Breitbart News" حيث زعم ان "الاسلام ليس دين سلام بل هو دين خضوع"، محذرا من ان "المسيحية تموت في اوروبا والاسلام في صعود".

المصدر : موقع العهد

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

دولية

إستطلاع الرأي