علوم و تكنولوجيا

قيادي اتحادي: المفوض القضائي لأصحاب المراسلة أخطأ الطريق

نبأ بريس : 29 أبريل 2017

المفوض القضائي الذي أرسل الى لحبيب المالكي رئيس اللجنة الادارية الوطنية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية( برلمان الحزب) اخطأ الطريق وكان عليه أن يتوجه الى وزارة الداخلية بدل المقر المركزي للحزب ". بهذه العبارة عبر قيادي اتحادي عن تداعيات مراسلة تم توجيهها عن طريق مفوض قضائي من طرف بعض من اعضاء اللجنة الادارية للحزب سابقا ...مطالبين المالكي بنشر اللائحة الكاملة لاعضاء اللجنة الأدارية في جريدة الحزب.

وقال المصر ، "مادام الأمر يتعلق باتباع مسطرة لا علاقة لها بالأعراف والممارسة التنظيمية دخل الحزب وصل حد التشكيك في مؤسساته ... فما كان على اصحاب المراسلة استنادا الى قانون الاحزاب السياسية الا التوجه الى وزارة الداخلية فهي تتوفر على اللائحة الكاملة التي وضعا الحزب بعد مؤتمره الثامن".

واضاف المصدر، "كيف يعقل لمن غادر الحزب لأكثر من أربع سنوات واكثر ، وساهم في التأسيس لحزب جديد توفي في المهد ، أو التحق بحزب اخر وتحمل فيه مسؤوليات وفي كل منشوراته وتصريحاته يعلن عن عدم انتمائه الى الاتحاد الاشتراكي، وقام بحملات انتخابية مضاضة ضد مناضليه وساهم في حملات الخصوم ... أن ينتحل صفة قيادي اتحادي وعضو لجنته الادارية" ...

وتسأل الصدر "أين هؤلاء عندما صدرت في حقهم قرارات الفصل والتشطيب أوالتوقيف، وصادق عليها برلمان الحزب ...لماذا لم يسلكوا في حينه المسطرة القانونية ويتوجهوا الى المحكمة الادارية..."

مضيفا" هل الأمر يتعلق بحالة من التيه الفكري والاختلال السلوكي، أم ان الامر مرتبط بانتهازية مفرطة، أو تأدية وظيفة خبزية في تشويه صورة الاتحاد لدى الرأي العام"

أضف تعليق

كود امني
تحديث

سياسة

إستطلاع الرأي