علوم و تكنولوجيا

مدينة الصويرة تستضيف لقاءا علميا للخبراء

نبأ بريس : 07 مارس 2017 - 12:24

من المتوقع ان تستضيف مدينة الصويرة، يوم غد الأربعاء،08 مارس، لقاءا علميا رفيعا، حول دور البحث العلمي والتكوين المهني في تثمين المؤهلات الطبيعية والسوسيو اقتصادية لإقليم الصويرة ". من تنظيم المعهد العلمي بجامعة محمد الخامس بالرباط والمجلسين الاقليمي والبلدي للصويرة، وقطاع التكوين المهني .

ويأتي اللقاء العلمي ،حسب بلاغ المنظمين، في اطار إحتفالات جامعة محمد الخامس بالرباط بالدكرى الستينية لتأسيسها، وسعي المعهد العلمي لتدعيم أسس الانفتاح على الجماعات الترابية الوطنية، وتقاسم تجربته التي تمتد لأكثر من قرن، في مجالات التنوع البيولوجي والمحافظة على البيئة والعلوم الجيوفيزيائية...، ووضعها رهن اشارة اقليم الصويرة ، مساهمة منه في وضع التصور التنموي للإقليم، ومواجهة التحديات البيئية التي تستلزم تضافر الجهود العلمية والأكاديمية والميدانية...

ويروم هذا اليوم الدراسي حسب البلاغ " إلى إبراز وتثمين القدرات والمؤهلات البشرية والطبيعية والثقافية والسياحية التي يزخر بها هذا الإقليم، ولرغبة الفاعلين المنتخبين والقطاعات الحكومية وفعاليات المجتمع المدني للانخراط في تنمية الإقليم وثتمين مؤهلاته الطبيعية والسوسيواقتصادية، وكذا ربط جسور التواصل بين مختلف المتدخلين والانفتاح على المؤسسات الحكومية والجامعية".

وتتضمن محاور النشاط العلمي، الذي سيؤطره العديد من الأساتدة الباحتين والخبراء من المعهد العلمي واطر من قطاع ااتكوين المهني، وبحضور العديد من الفاعلين السياسين والمنتخبين والمجتمع المدني، حسب البلاغ ،في "إطلاق دراسات استشرافية في المجالات الإستراتيجية للإقليم؛ والتعريف بخصوصيات المنطقة ومدى استيعابها للاستثمارات في المجالات المختلفة (اقتصادية، اجتماعية، سياحية...)؛ وتحليل إستراتيجية التكوين المهني وتطوره بجهة مراكش أسفي وخاصة بإقليم الصويرة؛ بالإضافة الى محاور المجتمع المدني وبرنامج التكوين بالتدرج المهني؛ وممكنات إعداد دليل سوسيواقتصادي وسياحي و بيئي للإقليم؛ مع استحضار أهمية أرخبيل الصويرة كتراث طبيعي وثقافي (جزر موكادور)،

كما يستهدف، تحقيق العديد من الاهداف الطموحة ،الرامية الى المساهمة في رسم الاستراتيجيات والمخططات الجهوية والإقليمية الكفيلة بتحقيق تنمية مستدامة تكفل الرخاء والازدهار على المستوى الجهوي أو الإقليمي، وبحث سبل اجرأة الاختصاصات المشتركة بين المؤسسات البحتية والعلمية والجماعات الترابية لإقليم الصويرة وقطاع التكوين المهني في المجالات المختلفة.

بالاضافة الى استعراض ومناقشة الأليات الممكنة من تأهيل الإقليم في ميدان التكوين المهني ، والمساهمة في الحفاظ على التنوع البيولوجي وتهيئة المجال ،و التفكير في إحداث مرصد بيئي وجيوفزيائي (المد البحري) لمدينة الصويرة؛ بالإضافة الى تأهيل وتكوين العنصر البشري بالإقليم.

 

وسيشهد برنامج اللقاء توقيع العديد من اتفاقيات للشراكة بين جامعة محمد الخامس ( المعهد العلمي) بالرباط وقطاع التكوين المهني بوزارة التربية الوطنية ، والمجلس الاقليمي للصوبرة و المجلس الجماعي لمدينة الصويرة.

وتهم الاتفاقية الأولى انجاز مشروع المتحف الايكولوجي الهادف الى تعزيز وصيانة التراث الطبيعي والثقافي للصويرة. اما الاتفاقية الثانية، فتتعلق بمشروع تضمين المعطيات الايكولوجية والبيئية للصويرة ضمن الموقع الالكترونيLa lithothèque du Maroc . بالاضافة الى اتفاقية تتعلق بمشروع إعادة تأهيل المناطق الرطبة والساحل بالصويرة.

واحتفاءا باليوم العالمي للمرأة ، الذي يصادف 08 مارس، قال البلاغ أنه "سيتم تكريم العديد من الفعاليات والشخصيات النسائية في العالم الاكاديمي والسياسي والجمعوي، اعترافا بمجهودهن في المجالات المختلفة."

أضف تعليق

كود امني
تحديث

مجتمع

إستطلاع الرأي