علوم و تكنولوجيا

ظروف مزرية وكارتية بمستشفى مولاي يوسف بالرباط

نبأبريس : 27 أبريل 2017

استنكرت مصادر نقابية من داخل المستشفى الجهوي مولاي يوسف بالرباط، الظروف المزرية و الكارثية التي وصل اليها المستشفى، حيث وصف بلاغ شديد اللهجة للمكتب النقابي الموحد للجامعة الوطنية للصحة بالرباط المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، الوضعية بانها تتطلب ايفاد لجنة مركزية من وزارة الصحة ولجنة برلمانية من اجل التقصي والتدقيق المعمق آنيا وعبر السنوات الأخيرةبجميع جوانب التسيير الاداري والمالي للمستشفى،وبمختلف الصفقات والتبرعات الممنوحة وتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات،وإيقافالتسيب والفوضىالتي تهدد سلامة العاملين والمرتفقين بالمستشفى على حد سواء.

وقال البيان النقابي، الذي توصلت نبأ بريس بنسخة منه، ان المكتب وقف على هرم من الخروقات و الأخطاء الفادحة و الغير القانونية بمختلف المستويات، منها ما يتعلق بالمرتفقين ومنها ما يتعلقبالموظفين ،الشيء الذي ندد به المكتب النقابي في لقاء سابق مع مديرة هذه المؤسسة، وسط صمت غير مفهوم للوزارة و المفتشية العامة لوزارة الصحة رغم الخوض في تحقيقات سابقة.

ورصد البلاغ العديد من الاختلالات التي اوصلت هذه المؤسسة الصحية الى هذا الوضع، من غياب الحكامة الجيدة على مستوى التدبير المالي والإداري والتقني٠ وغياب المقاربة التشاركية في اتخاذ مختلف القرارات في مقدمتها تلك المتعلقة بالموارد البشرية٠وفشل ذريع على مستوى التدبير المالي الذي يتجلى في غياب ترشيد النفقات ،في نفس الحين تتنصل فيه إدارة المستشفى من مسؤوليتها بحجة ضعف الميزانية المخصصة٠ بالاضافة الى غياب استراتيجية واضحة للحالات الإستعجالية بالمستشفى و كيفية مواجهة الكوارث٠

وقال البيان الناري ، ان هناك غياب لجان التتبع والتقييم وغياب لجان التشاور والدعم وعدم التنسيق مع مجلسي الاطباء والممرضين. وغياب استراتيجية الحد من مخاطر التعفناتوعدم إخضاعها للمراقبة بشكل دوري (CLIN) مما يشكل خطر على المرتفقين والموظفين على حد سواء٠ غياب اللجان الصحية ،حيث أفادت الإدارة خلال الاجتماع المنعقد معها بأن القطط تأكل وجبات المرضى بالمستشفى و بالخصوص بمصلحة طب العيون.فهل الأمر لايزال وارد؟؟؟؟

كما اكد البيان ، ادارة المستشفى المواطنين تحرم المواطنين من ولوجهم لمصلحة الاشعة بالمستشفى التي تغلق على الساعة 4 بعد الزوال يوميا ، مع حرمانهم من المستعجلات الجراحية ليلا وعدم توفر المستشفى الجهوي على اختصاص جراحة العظام بل وحتى لقاعة الجبس، وعدم تقديم خدماتبعض التحاليل المخبرية ، يكلف المواطنين تأدية اموال مهمة وبالخصوص معانات المعوزين المتوفرين على "بطاقة الرميد" ماديا حينيلجوا الىالقطاع الخاص .

وحمل البلاغ المسؤولية للوزارة الوصية على القطاع الصحي ومن يهمم الامر فشل المنظومة الصحية التي تظهر بالواضح في هذا المستشفى.

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

مجتمع

إستطلاع الرأي